تجاوز المحتوى

إني أتنفس تحت الماء.. إني بق بق بق!!

 

المحميات الطبيعية لتماسيح الدار البيضاء:

يبدو، والله أعلم، أن عصر  المدن المائية قد حل.. ويبدو، والله أعلم، أن المغرب كان سباقا إلى مواكبة هذا العصر.

قبل بضعة أيام، غرق الممر الأرضي “الجديد” المشيد بالدار البيضاء (الروداني)، بعد أمطار ليلة واحدة فقط. سطروا من فضلكم على كلمة (الجديد) هذه ألف مرة، فالممر قد افتتح مع بداية شهر يونيو الماضي فقط.. وقد فاقت ميزانيته الثلاثين مليون درهما.. هذا الممر الذي لم يدخل في اعتبار منفذيه قط مسألة التصريف المائي وكأننا نعيش في صحراء كالاهاري (مع العلم أن حتى هذه الأخيرة قد تعرف أمطارا). لاحظوا أن هنالك ممرا آخر، وهو الممر المقابل لمسجد الحسن الثاني، يعرف أنشطة غرق مماثلة منذ سنين. إذن لا يوجد هنا عامل مفاجأة أو حبكة إثارة..

فكرت أن مسؤولينا ليسوا بهذا الغباء، وأن هنالك سببا منطقيا لإعادة نفس الخطأ. فكرت في أنهم قد قرروا أن يضربوا عصفورين بحجر واحد.. أن يكون يؤدي الممر وضيفته في أوقات الجفاف، وأن يمارس دور محمية طبيعية للتماسيح في طور الانقراض في المواسم الشتوية.

 

المنتزه المائي الجديد بالرباط:

سكان الرباط مدعوون اليوم إلى الأيام المفتوحة للمنزه المائي الجديد. المنتزه يتميز بأحدث معدات “الإشتواء” (على وزن الاصطياف).. ولكن إدارة المنتزه تنصح زوارها الكرام (زوار رغم أنوفهم طبعا)، بأن يستمتعوا بالقطار المائي السريع (واتر 1).. وعلى هواة التزلج المائي مجرورين بالقطار الحجز القبلي، لأن الأماكن محدودة..

والآن مع بعض صور المنتزه:

مدخل المنتزه

ATT97743

puce_redpuce_red

puce_red 

قاعة الاستقبال وشبابيك التذاكر

ATT97739

puce_redpuce_redpuce_red 

جماهير مسابقة جيتسكي السكك الحديدية

ATT97736

 puce_redpuce_redpuce_red 

القطارات المائية السريعة (البرتقالية) والبطيئة (الصفراء والحمراء)

ATT97741

 puce_redpuce_redpuce_red

ينصح بترك الأحذية بالبيت

ATT97740

 puce_redpuce_redpuce_red

تتمنى لكم إدارة المنتزه طيب المقام والمتعة القصوى في ربوع مرافقها.

ملحوظة: المرجو من السادة الزائرين ألا ينسوا إحضار بذلات غطس كاملة، مع أسطوانات أوكسيجين، كي يتمكنوا من العبور عبر الممرات الأرضية للمرور من سكة لأخرى، لأنه لا توجد وسيلة أخرى لذلك سوى الطيران.

حسبنا الله ونعم الوكيل!

تعليقات على الفيسبوك

Published inتخاريف حرة

17 تعليق

  1. هذا كله حصل و أنا نائم!

    المشكل أن الدارالبيضاء رجعت إلى أصلها، -أقصد ذاك العصر ما قبل الحجري الذي كان الماء يغمر تلك الأرض التي ستسمى لاحقا بالمغرب،- ليس بسبب ليلة كاملة من الأمطار متواصلة الهطول، الأمر لم يتجاوز بضعة ساعات من الليلة، ليحق أن يطلقوا علينا السكان البرمائيين…

    شخصيا، اعتبرني محظوظا. أنت تعرف ما أقصده… الماء لا يتجمع إلا في السفح، و هذه من إيجابيات القمة 😛

  2. منال منال

    عصاااااام..لقد كنت إحدى زوار المنتزه المائي هذ الصباح..الصور معبرة لكن المشاهد المعاشة أروع..أبشر كل من تسول له نفسه بزيارة المنتزه أنه سيستمتع بعروض فكاهية غاية في الحرفية..تجمع فكاهة الموقف مع السخرية من الواقع ..هناك ترى رجالا في غاية الاحترام بالبذلة الرسمية مشمرة إلى الركب..حقائب مشالة على الرؤوس..هذا دون الحديث عن الممر الأرضي اللطيف الذي بدأت به رحلة التشمير..
    لم أكن أظن أني يوما سأمشي حافية في الشارع إلى أن فعلتها اليوم..هذا لأن الشارع المقابل للمحطة كان غارقا بأكمله..
    الله الله على العاصمة و صاف

  3. روعة اخي عصام
    او علا سلامتك او فين هاد لغبرة و الهدونة ولات static ههه
    على اي حال الصور جميلة و التعليقات اجمل 🙂

  4. بعد الأحلام الصيفية يرجع عصام أخيرا الى مدونته بتغطية صحافية لكارثة طبيعية بأسلوب ساخر كما العادة..
    الصور والفيديو ذكرتني بفيضانات طنجة العام الماضي ، ساعات متواصلة من المطر كانت كفيلة لاغراق المدينة ، هذا هو حال المغرب ، سواء كان المتضرر مدينة سياحية أم اقتصادية أم عاصمة أم قرية ، فالنتائج في كل الأحوال مهولة ..
    ايوا الحمد الله على سلامتكم ..
    الغريب في الأمر ، أنه لم يتساقط في طنجة سوى قطرات من الماء هذا الصباح ، الله يحفظ تكون نوباتنا ماجّة وصافي ، لست مستعدة لأن أعيش مأساة السنة الماضية مرة أخرى

  5. مرحبا اخي هشام
    تدوينة مميزة
    وهده الفيضنات إن دلت على شيئ فإنما تدل على فراغ البنية التحتية في المغرب ( الرشوة خرجات علينا )
    تقبل إطلالتي

  6. سعداتكم ^_^
    تحسدون على هذه المياه العذبة الرقراقة النظيفة..
    أقلها أن تحظوا ب”تجفيفة” مجانية لدروب المدينة وأزقتها 😛
    عقبال طنجة!

  7. أمين أمين

    فقط أردت أن أسأل هل رأيت نشرة دوزيم المسائية حيث مررو روبورتاج في الموضوع مع الصور التي أدرجتها لمحطة القطار…
    دوزيم تسرق صور من الانترنت وغير قادرة على تغطية حدث في العاصمة !!!

  8. إن غاب القط العب يا فأر .. ويوما سيغرقون هم ومن معهم في الوحل الذي صنعوه بأنفسهم

  9. أسامة:
    كل ذلك حصل وأنت نائم! يبدو أنك كائن ليلي ينام نهارا.
    صدقني.. أنت محظوظ اليوم فماذا عن الغد؟

    منال:
    يمكنني أن اتخيل المشهد..
    كنت اتمنى لو عشته بنفسي، لكتبت تفاصيل أكثر بكثير..
    أرجو أن تكوني قد وصلت سالمة دون أن تضطري لمواجهة سمكة قرش تائهة أو شيء من هذا القبيل.

    هشام:
    شكرا لك عزيزي على الإطراء. الحقيقة انني إنسان ملول. ما لم أجد شيئا يستفزني للكتابة لا أكتب. لقد قال كاتب كبير يوما ما معناه: “من الخير ان يقولوا لماذا لا يكتب، من أن يقولوا لماذا يكتب؟”..

    vamprita:
    فيضانات طنجة السنة الماضية كانت مريعة بالفعل. بداية هذه السنة منذرة بمصائب من ذاك القبيل.. الله يحفظ وخلاص..

    مدونة فؤاد:
    حسب معلوماتي، فقد عرضت شركة كورية إنجاز مشروع ممر (لروداني) بوقت قياسي، وإتقان أفضل طبعا، لكن المسؤولين رفضوا. هو ما تقول طبعا..

    محمد:
    ما رأيك بيوم مجاني لك للاستحمام هنا ما دمت متحمسا إلى هذه الدرجة؟ 😀

    أمين:
    هذا إن دل على شيء فإنما يدل(أسلوب خشبي طبعا) على حرفية قنواتنا التلفزية.. ماذا تتوقع بعد المستوى الردئي في كل المجالات؟

    الشجرة الأم:
    هناك سؤال وجيه تعلق بكنه هذه الـ”هم”.. لم نر يوما شخصا يحاسب على أي شيء.. لدرجة أنني أظن أن كل المنشئات تستحدث بالقصور الذاتي أو بقوى الطبيعة فقط..

    مروركم يسعدني يا شباب..

  10. على الأقل هكذا لا أحد سيتجرأ على قطع السكة مباشرة دون المرور من الممر التحأرضي !

  11. لقد شاهدت ما حدت للرباط بالخصوص
    ومدينتي ايضا فبدل الغرق في المياة ابانت الطرق عن ردائتها فبدأت تنهار لوحدها هاااي وليست اية طرق فقط الطرق الجديدة كالعادة
    لان الطرق القديمة اصبحت صلبة باقدامنا
    سنعود نصلح طرقنا بأنفسنا ^^

  12. سأبقي فاهي مغلقا حتى لا انتقد البنية التحتية في المغرب

  13. يا هيك استقبال الشتاء يا بلا 🙂

  14. loooooool

    شر البليه ما يضحك!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *