Skip to content

جولة سياحية معتبرة (3)

سابقا في مذكرات طالب بالأقسام التحضيرية:
مذكرات طالب باﻷقسام التحضيرية
مسار الأف ميل:خطوة البداية (1)
مسار الألف ميل: خطوة البداية (2)
جولة سياحية معتبرة(1)
جولة سياحية معتبرة(2)

حسنا.. جاء دورنا لتجاوز بوابة المطعم لنلتحق بالطابور الداخلي..

لا تقلقوا.. لن يمنعكم أحد من الدخول لأنكم غير مرئيون.. وهذا يعني أيضا أنه لن يحق لكم الحصول على نصيب من الوجبة.. وهذا حسن حظ أحسدكم عليه..

إن الرائحة مقرفة.. أعرف ذلك.. هذا راجع إلى الخليط غير المتجانس الذي يصرون على أ، يطبخوه هنا.. تصوروا كيف يكون طعم ورائحة الفاصوليا المصبرة حينما يقرر أحدهم طبخها.. لا أستبعد أن نجد يوما سمكا مصبرًا مشويًا..

علي إذن أن أحمل صفيحة حديدية بها فراغات مختلفة المقاسات، من النوع الذي يستعمله المساجين عادة، و أن أتقدم في طابور طويل كي أحصل على تشكيلة من الأشياء التي يصرون على أنها تؤكل.. إن الفرق بين المكان وبين السجن البلدي ضئيل حقا.. ولو كنت ممن لم يألفوا ارتياد المكان لما استطعت أن تفصل بينهما..

المحطة الأولى: (منطقة السلطات، بتشديد السين وفتحها)..

هنا تقدم جميع أنواع السلطات المفتخرة، ولا تنسوا تشديد السين وفتحها كي لا أعاني من مشاكل سياسية .. فمن قطع الخيار الديناصورية المنقوعة في المياه المعدنية إلى قطع الجزر والبطاطس المسلوقة التي لا يمكنك أن تميز جزرها من بطاطسها. وتبقى السلطات على العموم إحدى العناصر القليلة التي تؤكل بضمير مرتاح..

المحطة الثانية: (منطقة أشباه اللحوم البيضاء والحمراء)..

هنا يقدم ما يلي:

– شرائح لحم بقري (مع قدر لا بأس به من الارتياب)، ذات سمك شبه منعدم، ملتصقة بشرائح جلد ذات سمك وصلابة لا بأس بهما بما يكفي للإيحاء بالكم.. والهدف من هذا تقوية أسنان الطلبة وعضلات أذرعهم عبر حركات الشد التي تهدف إلى تجزئة الشرائح لتيسير المضغ..

طريقة الاستعمال: ضع طرفا بين أسنانك، وامسك بكلتا يديك بالطرف المقابل.. ثم شد بكل قوتك نحو الأسفل.. حذار من أن ينزلق الطرف من بين يديك لأن اللسعة التي سيستقبلها وجهك لن تكون محببة إلى النفس. وحين تصل يداك إلى أقصى اتساع لهما دون نتيجة، يمكنك حينها الاستعانة بقدميك لمواصلة الشد.. لذا ينصح بغسلهما مع اليدين قبل الدخول.. كما يمكنك أن تبتلع الشريحة قطعة واحدة لو كنت لا تملك الوقت لهذا الهراء، وتترك للمعدة إكمال البقية..

– كويرات مجهرية من الكفتة مع طن من صلصة الطماطم.. مهمتك أن تبحث عن الكفتة وسط الطماطم لو كنت من أقوياء النظر.. أما لو كنت من ضعافه فابتلع الصلصة كلها فالكفتة فيها لا بد واجد..

– قطع دجاج.. وعلي هنا أن اعترف أنها أفضل أكلة تقدم من حيث جودة الطبخ.. فقط عليك أن تجد قطعة مناسبة يتفوق فيها وزن اللحم على العظم.. وهذا ممكن بشيء من العسر لو كان (عزيز) هو الذي يقدم القطع.. فقط عليك حينها أن تمحو من ذاكرتك مشهد صدره المشعر الغارق في العرق، والذي يصر على إبرازه وهو ينحني ليحضر لك قطعة الدجاج المطلوبة.. اعتبر قطرات العرق هذه كنوع من التوابل أو المخللات لتحسين المذاق.. أما لو لم تكن وافر الحظ فستلتقي بذلك الكهل الذي كره الدنيا وكرهك معها.. حينها لا تحاول أن تحتار القطعة لو كنت من النوع المسالم، فهو يقدم لك ما يريد ويرميه ف صفيحتك كأنه يقتطعها من لحمه الخاص.. ولا بأس بنظرة ازدراء عابرة لإتمام اللوحة.. وفي فترة من الفترات اختفى العجوز لمدة لا بأس بها.. فتساءل أحدهم عن مصيره، وحينما لم يجب أحد قال الفتى أنه يشك في أن اللحم الذي يقدمونه لنا مؤخرا هو لحم الكهل لأنه يبدو هرما بالفعل..

المحطة الثالثة: (منطقة الوجبة الثانوية)

– سواء كانت عدسا أو لوبيا، أنصح بالابتعاد عن المكان.. إن هما إلا سببان أساسيان لتعاظم غازات البطن.. وحينما يأتي يوم منحوس تكون فيه الوجبة الأولى مقرفة، ويقرر الجميع تناول أحدهما، حينها يلتزم الجمع بعدم إشعال أعواد الثقاب أو ما شابه في العنابر خشية انفجار نووي..

– ثم هنالك قطع البطاطس المقلية.. ومع هذه أنت وحظك.. فتارة تكون ذات حجم هائل لكل قطعة، مما يجعلها غير مطبوخة على الإطلاق من الداخل، مع ملاحظة إنك لن تحصل سوى على أربع او خمس قطع على الأكثر.. و تارة أخرى تكون عبارة عن نوع من الفحم الحجري الممتاز، وهذا حينما تحتج على أنها لا تطهى بما فيه الكفاية..

المحطة الرابعة والأخيرة: (منطقة الفواكه وأشباهها)..

هنا تجد، حسب المزاج، في كل مرة فاكهة من نوع ما.. والقاسم المشترك بينها أنها إما غير ناضجة دوما، أو من النوع الذي يتركه الباعة وراءهم بعد انتهاء السوق: تفاح عليه ندوب من مخلفات الحرب العالمية الثانية، أو موز معوق يمكن شربه مباشرة دون مضغه، وأشياء من هذا القبيل..

هذا في وجبة الغذاء.. أما في العشاء فتجد إما كأس زبادي، أو ما نصطلح على تسميته ب(دانون).. وهذا أفضل قطعة كاملة يمكنك الحصول عليها.. غير هذا هناك كأس مياه غازية، أو كأس أي مشروب حليبي.. وطبعا الكأس بلاستيكية تبدو كأنها كانت تستعمل من قبل التتار أيام مجدهم..

وكإضافة مجانية، يمكنك الحصول على (الحريرة)، وهي نوع من الشربات المحلية الثقيلة.. فقط على من شربها أن يصعد لغرفته بأقصى سرعة، ويحضر سريره ويتمدد قبل أن يسقط في غيبوبة النوم وهو واقف.. إن مادة الصودا عنصر أساسي في كل وجبة وذلك كي تطهى بسرعة، لكن الكمية التي يضعونها في الحريرة خرافية بالفعل..

سؤال وجيه: هل يضعون الصودا في المياه الغازية والمواد الحليبية أيضا؟ بدأت أشك بذلك حقا..

حاملا صفيحتي المحملة بما لذ وطاب مما سبق ذكرهن سنتجه للبحث عن وجه من الوجوه التي اعتدت مجالستها.. هاهي ذي الشلة المعتادة وقد اكترت طاولة خاصة بها كالعادة..

أجلس و أتطلع بتقزز إلى الأكل.. أحاول أن أستخلص منه ما يصلح للأكل.. ثم أتطلع إلى السوق البلدي الذي يحيط بي.. نحن المغاربة لا نستطيع أن نجلس لنأكل بهدوء قط، فكل موضوعات الدنيا تناقش على مائدة الطعام.. وهذا لا يعني أننا نتوقف عن الأكل.. إن عادة الكلام بفم ممتلئ هي عادة صحية لدينا بخلاف كل ما يقوله الأطباء المتخلفون..

وكما جرت العادة، لا بد أن نمتع آذاننا بصوت العشرات من الصفائح الحديدية التي يوقعها (الحسن) أرضا كنوع من التقاليد.. لكم أن تتخيلوا قوة الصوت وتردده في قاعة كبيرة كهذه.. يمكننا بشيء من التسامح أن نشبهه بصوت قصف الرعد.. ماذا يفعل (الحسن) بالصفائح؟ طبعا يغسلها بالمياه الساخنة و بمكنسة.. نفس المكنسة طبعا هي المستعملة غالبا لكنس العنابر.. فبالهناء والشفاء يا شباب!

تابع القراءة: يوم أول!!

 

Published inمذكرات

21 تعليق

  1. لم أقرأ بعد. هذه تجربة لإضافة رد جديد. أحدهم يقول أن صفحة الردود لا تعمل!

  2. عبد المنعم عبد المنعم

    ههههههههههه
    وأخيرا سأتمكن من كتابة رد…

    موضوع رائع ومميز فعلا
    لم اتمالك نفسي من الضحك

    أسلوب تحسد عليه فعلا
    هل لك أن تخبرني ماذا تقرأ ؟ أي انواع الكتب التي تطالعها ؟

    وشكرا لك

    في انتظار البقية على أحر من الجمر
    تهانينا على الأسلوب الأكثر من رائع

    ههههههههههههههههه

  3. عبد المنعم عبد المنعم

    شكرا لك

  4. مرحبا..

    م.س (ستاند باي)..

    عبد المنعم..

    هههههههههه (كي لا نخرج عن طابع افتتاحيتك الفريد 😀 )

    انتظرت منذ فترة اول رد لك بالمدونة، باعتبار انك قارئ وفي لم.س.. لذا قررت أن أهرب بك إلى هنا بأية وسيلة.. 😀

    سعيد لأن الموضوع قد راقك..

    أنا يا سيدي قارئ وفي للدكتور أحمد خالد توفيق لو كنت تعرفه، و أنا جد متأثر بأسلوبه طبعا..
    لكنني أحاول دوما تنويع القراءات.. حاليا أقرأ أي شيء يسمح الوقت بقراءته، من مقالات إلى روايات إلى مدونات إلى خزعبلات..

    سر الأسلوب الساخر قد يعود إلى تمرني السابق عليه وذلك خلال محطات:
    – ممارسة مسرح الهواة لمدة 5 سنوات
    – محاولات الكتابة الساخرة مع الأصدقاء في المنتديات..
    – ثم إنني محاط دوما بكم لا باس به من الأصدقاء الذين لا يتورعون عن إطلاق قنابل ساخرة دوما..

    صدق اولا تصدق.. انا أيضا في انتظار البقية لأنني لا أعرف أين انا ذاهب حقا 😀

    شكرا لمرورك..

    ولا ننسى الختام بأسلوبك : ههههههههههههه.. 😀

  5. kamal kamal

    asssidi rak makatbdlch heureusement ton style s’ameliore mon pot ( c kamal tiznit)

  6. عبد المنعم عبد المنعم

    شكرا اخي الحبيب
    بصراحة لا اعرف هذا الكاتب..

    قرأت قليلا لنجيب الكيلاني
    ومعظم قراءاتي الأخرى لـ: القرضاوي، محمد الغزالي، الرافعي…والاسماء الاخرى التي تعرفونها (طبعا كتب دينية، ثراتية…)

    اعتقد اننا التقينا في موضوع ما ؟
    ربما زرت مدونتك صدفة ولم اقرأ مواضعيك.. 😳

    أشكر الاخ احجيوج لأنه كتب موضوعا عن مذكراتك..
    في الاول لم اهتم بها 😳 😳
    لكن مع اول سطر وجدت نفسي مرغما على قراءة كل مواضيع المدونة

    شكرا مجددا على المواضيع المميزة
    في انتظار التتمة تقبل مني فائق التقدير والاحترام
    😮

  7. mdaffar almaghrebi mdaffar almaghrebi

    اوه ألم تجد شيئا أقل بؤسا تذكرني به؟
    لكني أجدني مجبراً على إضافة شيئا كان يقدم لنا من طرف داخليتنا في نفس الأقسام التحضيرية بطنجة بعد قرابة سنة ونصف أخبرني بعبولنا ( و قد كان اسمه حبيبي و لا أعرف ن أين أتى بهذا الإسم) أنه تلك المادة الغذائية المسماة كبداً و يبقى السؤال المطروح حتى هذه اللحظة كبد أي نوع من الكائنات ؛!!!!!!

  8. مرحبا..

    كمال.. صديق عزيز من الشلة التزنيتية التي تحدثت عنها في المذكرات..
    له طرائف خاصة سيأتي ذكرها لاحقا..
    سأفضحك يا كوكو.. 😀

    كيف الحال يا بني.. إذا لم نسأل نحن فأنت لن تفعل على الإطلاق طبعا.. تذكر أنني كنت أزورك كل عيد.. وحين لم أفعلها فلم تحرك ساكنا..
    واخا عليك..

    عبد المنعم..

    د.أحمد خالد توفيق
    هذا الموقع يعطيك فكرة عن هذا الكاتب المبدع..

    يقول باسكال ما معناه اننا حينما نقرأ لكاتب ما ونجد الأسلوب بسيطا معبرا سيتملكنا شعور بالنشوة لأننا كنا نتوقع أديبا، فإذا بنا نجد إنسانا..

    د. أحمد خالد توفيق هو السهل الممتنع بصراحة..

    شكرا على الإطراء عزيزي..

    mdaffar almaghrebi

    يبدو انك تجاوزت الأقسام التحضيرية.. فلماذا تجد الذكريات بئيسة الآن؟ تذكر حلاوة المواقف وتجاوز عن البؤس، فهناك حتما العديد من الذكريات المبهجة إلا لو كنت من النوع الذي يقفل عليه غرفته 😀

    تحياتي

  9. تبًا لك يا عصام. (تقول أنها عبارة معتادة؟)
    حسنًا: هذه الحلقة هي الأروع حتى الآن. (تراها مملة؟)
    إذهب إلى الجحيم. (مكررة؟)
    فليكن، هذا آخر ما لدي: كدت أكسر أسناني وأنا أصر عليها حتى لا ينفلت ضحكي وسط سكون هذا الليل، تقريبًا كنت سأستلقي على ظهري لولا الطاولة التي أضعها خلفي (!) هذا آخر ما لدي، وبين البائع والمشتري “يفتح الله”

  10. هذه أنا مرة أخرى ….
    لم أشأ أن أغادر الموقع/المدونة/السياحي دون أن أطلع على البقية،
    وبالفعل لم يخب ظني، لا بأس بهذا الصباح الذي لم أترجم فيه شيئا، فقد مضى وقت طويل لم أستمتع فيه بقراءة شيء بالعربية والله…. ههههه

    أما بالنسبة لصديقنا مضفر فهو يؤكد ما قلته في تعليقي السابق حتى أنه اختلط عليه الأمر فظن أنك بالفعل تتحدث عن داخلية طنحة هاهاهاهاها

    جازاك الله خيرا،

  11. هههههههههههههههههه
    قرأتها مجددا…

    قطعة رائعة جدا…
    سلمت أناملك وفي انتظار التتمة على أحر من الجمر

  12. محاميحو..

    ارحم نفسك يا بني؟ لماذا تصر دوما على ان تبدو رزينا حتى و أنت مع نفسك.. عن نفسي أنا أستغل أي فرصة كي انقلب على قفاي ضحكا..
    طبعا لا داعي لتقول لي أنك في البيت و أن صندلا قد يصلك من حيث لا تدري لأنك أزعجت الجميع.. هذا غير مقبول..
    بشأن أن الحلقة كانت هي الأفضل فهذا لا يتعلق بي بقدر ما يتعلق بالموضوع المتناول.. تعرف أن مواضيع المطاعم المدرسية ملهمة دوما.. ودعني أؤكد لك أن كل ما قلته حقيقي تماما.. طبعا هناك مبالغة في بعض اللقطات لكن هذا لا يعني أن ما أقوله خيالي.. اذهب إلى هناك وجرب أو اسأل كمال.. 😀

    وفاء..

    لا تخبريني بأنك أضعت صباحا كاملا حتى تقرئي الجولة السياحية فقط0.. هذا يدل على ان هجرت العربية منذ العصر الطباشيري الأول لأن سرعة قراءتك ستكون قاتلة 😀
    أظن ان صديقنا مظفر لم يخطىء بشيء، و إنما خانه التعبير فقط :”نفس الأقسام التحضيرية بطنجة”..
    هو يقصد الأقسام التحضيرية أيضا، لكن بمدينة طنجة.

    بالمناسبة.. كنت مصرا ذات يوما على أن أصور اسبانيا من على سور المعاجيز.. المشكلة الوحيدة انني صوت السواد ليلا.. حماس مبالغ به بالفعل..

    عبد المنعم..
    حاول ان لا تدمن كثيرا هذه المذكرات لأن تأثيرها قد يؤدي إلى أقرب سرير محترم بأقرب مستشفى لل… إحم..
    أمزح طبعا..

    تحياتي

  13. ferdaouss ferdaouss

    fil7a9i9a ina mawasaftaho howa wasfon 9arib ida lam a9ol motabe9 lima kan 3alyhi l7al fidakhilyati madinat tanjac CPR , ila anana kona akthar tanawo3an fel’atba9 lmo9adama kamathal lpizza whya 3ibara 3an 9et3ati khobz ma7rou9 faw9aho mayoshbeh “la sauce” wa mayoshbeh “thon” wa atba9 okhra motanawe3a la orido an aftaha shahyatakom li ana lmosamayat ra’i3a wlaken lel’asaf ba3ida 3anlwa9e3:-) .merci aissam

  14. synopsis adapters murders Killebrew grossed burdensome doom unsettled,guide

  15. ارحم نفسك يا بني؟ لماذا تصر دوما على ان تبدو رزينا حتى و أنت مع نفسك.. عن نفسي أنا أستغل أي فرصة كي انقلب على قفاي ضحكا..
    طبعا لا داعي لتقول لي أنك في البيت و أن صندلا قد يصلك من حيث لا تدري لأنك 012 071821

  16. Architecte Architecte

    هههههههههههه….و كيف اتمالك نفسي من الضحك؟
    كما قال عبد المنعم …اسلوب تحسد عليه..
    ماذا تطالع ..؟

  17. […] سابقا في مذكرات طالب بالأقسام التحضيرية: مذكرات طالب باﻷقسام التحضيرية مسار الأف ميل:خطوة البداية (1) مسار الألف ميل: خطوة البداية (2) جولة سياحية معتبرة(1) جولة سياحية معتبرة(2) جولة سياحية معتبرة(3) […]

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *