Skip to content

حرية التعبير على الطريقة الفرنسية

حرية التعبير لدى الغرب مفهوم عسير على الهضم والاستيعاب..
عندما يتعلق الأمر برسومات مسئية تمس مشاعر أمة كاملة، فالمسألة عبارة عن حرية تعبير لا تناقش..
أما لو كان الأمر يتعلق بمس بأصبع صغير للصهيونية أو اليهودية، فالقصة تنقلب بقدرة قادر إلى مبدأ أن للحرية حدود، وأن شعبا عانى من الحرق يجب أن تراعى مشاعره، وبلابلابلا…!
لدي هنا مقطع فيديو ذكي لشخص لم يعاني كثيرا ليثبت انفصام شخصية واضح لدي مذيع فرنسي في حلقتين مختلفتين من حلقات برنامج حواري..

ملحوظة1: شكرا لضياء على هذا المقطع..
ملحوظة2: أعتذر لمن لا يفهم الفرنسية..

Published inتخاريف حرة

7 تعليقات

  1. C’est ce que pensent une garnde majorité d’européens !

  2. لطي. لطي.

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    شششش!!

    قد يتهمونك ايضا ب”معاداة السامية”.
    فقد صارت تهمة بل جريمة لاتغتفر لكل من تسول له نفسه قول شئ على اليهود..
    من يشكك في امر المحرقة ..من يتهم شخصية صهيونية بارتكاب جرائم ابادة بحق شعب كامل ..

    والحق ان فرنسا
    شهدت الكثير من ملاحقة للمفكرين( مثل رجاء غارودي)
    بتهمة معاداة السامية لمجرد انهم عملوا بايمان على اثبات زيف القصص الاسرائيلية
    ومدى صدق واحقية اليهود في فلسطين
    مثلا

    واخر ماجد ان امريكا بذات قدرها
    شرعت قانونا على العالم يفرض على السفارات الامريكية في الدول العربية ابلاغ واشنطن
    بخرق تلك الدول لهذا القانون
    اذا مست او اشارت لمسالة المحرقة ..او اساء الكلام احد الى الكيان الصهيوني

    وغدت تهمة سخيفة
    حتى في الصمت في هجوم العدو على الامة الاسلامية..

    دهاء صهيوني
    وجبن عربي.
    واية حرية تعبير هي؟
    الناس مخدوعون هناك وهنا

  3. مذيع سخيف لبرنامج أسخف..
    أرجوك عزيز عصام.. آخر من يفكر في الإسلام هم المسلمين أنفسهم بدليل ردة الفعل التي قاموا بعد شهور من صدور تلك الرسومات وكأنهم لم يسمعوا عنها..

    فما بالك بالغرب أنفسهم تجاه الإسلام..
    وحكاية المحرقة تلك أيضًا أمر مفروغ منه.. في رأيي الحل الامثل لهذه المسالة هة الحديث طكوال الوقت عن المحرقة.. ليل نهار بسبب وبدون سبب.. وما يكثر الكلام عنه يكثر الشك فيه.

  4. ضياء ضياء

    عفواً أخي عصام 😀

  5. بل على الطريقة الصهيو-أمريكية اللتى تلقتها دول العالم شرقا و غربا تلقينا.

  6. .
    خسارة أنه بالفرنسية التي لا أجيدها ولكن أكيد لم يفقتني الكثير

    مؤكد صورة أخري الازدواجية المعايير التي هي سمة الاعلام الغربي في تعاطيه لقضايا المسلمين
    .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *