Skip to content

سنة خديجة 2008 (أعرف أنها دعابة أثرية!)

2008.jpg

سألني صديقي جمال عبر google talk اليوم: “كيف كان هذا العام؟ هل أنت راض؟”
تطلعت إليه، عبر الشاشة طبعا، بذهول وسألته: “هل أنت بخير؟ مصاب بالحمى أم أنك تخرف فقط بدون حمى؟”
أخبرني أنهم سألوه هذا السؤال في العمل اليوم..
تنفست الصعداء إذ لا يزال الفتى بخير على ما يبدو..
لست أفهم سياسة نقاط الوقوف المرتبطة بتواريخ كهذه: واحد ينتظر رأس السنة كي يتوقف عن التدخين، وهو قراره رقم 7580 بالتوقف.. وآخر يمني نفسه باتباع حمية قاتلة ويبدأها بشراء أدسم حلوى بالقشدة في العالم للاحتفال.. وثالث ينتظر أن يحقق المعجزات السنة القادمة دون أن يجهز شيئا يسمح له بالتغيير.. والسبب في تفاؤله هذا هو انه “هو” وليس شخصا آخر.. فالجميع يرى نفسه عبقرية رائعة وتواجده هدية للبشرية.. وهنالك رابع يمني نفسه بالشفاء من “البواسير” لأن هواء 2008 سيختلف حتما عن هواء 2007..
ما الذي يحدث بالضبط؟ ولماذا تربط حياتنا بمجموعة من المواعيد المتعاقبة التي سنصبح ((بعدها)) أفضل؟
ما الذي سيميز بالضبط الدقيقة الأخيرة قبل منتصف الليل من سنة 2007 عن الدقيقة الأولى من سنة 2008؟
اسمحوا لي أن أخيب آمالكم وأجيب: لا شيء على الإطلاق!
من الجميل دوما أن نضع نقاطا لمراجعة أنفسنا وخططنا، والتخطيط للقادم بشكل أفضل مع مراعاة أخطائنا السابقة.. ولكن، لماذا ترتبط هذه اللحظات دوما بتواريخ كبداية السنة الجديدة، أو الفاتح من رمضان، أو ما بعد الحج، أو موسم حب الملوك (المثال الأخير على سبيل السماجة فقط)..
حسنا.. بعد تفكير بسيط، لماذا لا ألعب نفس اللعبة.. لربما اكتشفت شيئا مثيرا لم أفهمه في هذه المسألة..
كيف كان هذا العام؟
على الصعيد الشخصي كانت النتائج حسنة على الأرجح.. تخرجت أخيرا وحصلت على وظيفة جيدة! أصبحت أقل ثرثرة، وهذا هدف كنت أسعى إليه منذ فترة طويلة.. وأصبحت أكثر رزانة، وهذا ما فرضته الظروف وتقدم السنين ولم أبحث عنه قط! بالمقابل لم يعد المستقبل واضحا بحدة أمامي إذ أنني أفكر في خيارات مترامية البعد، بين شرق وغرب!
على صعيد المنطقة، فأظن الأحداث بالبلد غنية عن الذكر والتعريف والوصف والرثاء:
انتخابات فاشلة وصلة نسبة التصويت بها إلى 37 بالمائة من لائحة المسجلين.. ما يعني تقريبا لا شيء يذكر من مجموع المواطنين..
حكومة معاقة مكونة من أروع تشكيلة ممكنة حتى أصبح مجرد ذكر مصطلح حكومة أشبه لتفجير نكتة وسط الجماهير..
إنجازات خرافية من طراز:
فقدان فرصة تنظيم مهرجان طنجة الدولي 2012 بسبب عدم استطاعة السادة أعضاء لجنة التفتيش إيجاد مكان صالح للتبول بالمدينة..
تبوء مكانة مرموقة على صعيد الدول الممارسة لسياسة الحجب على الإنترنت حسب ما قرأته في مدونة mashable العالمية..
تراجع المغرب في ترتيب التنمية البشرية مع الميزانية الخرافية الموضوعة لدعم مشروع التنمية البشرية، أو التنمية الفنكوشية، على رأي الأخ هشام منصوري، الذي كتب مقالة جميلة عن الموضوع، وإن كان قد نسي نفسه في وقت من الأوقات وقلبها مقالة سينيمائية..

ماذا أيضا؟
فلنكتف بهذا القدر لدواعي الاحتفاظ على صحة القارئ وارتفاع ضغط دمه!

سأذهب الآن لأحتفل برأس السنة كما يجب.. سأذهب رأسا إلى فندق “سوبيطان”، وهو فندق راق بالدار البيضاء بحي سيدي معروف تصادف وتواجد مباشرة ما بين غطائي وسريري.. من هنا أتى الإسم: « sous bitane ».. أو “تحت البطانية”..

بالمناسبة.. تم الإعلان عن سنة 2008 كسنة الدفاع عن الضفاضع التي يتوقع انقراض نصفها لهذه السنة نتيجة انحسار أمكان تواجدها الطبيعية..

grenouilles.jpg

نتمنى فقط سنة تخصص للدفاع عن حقوق العراقيين مثلا والذي هم مهددون بالانقراض بدورهم مع ما يجري هنالك منذ سنوات..
مع متمنياتي بضغط دم أقل ارتفاعا مع نهاية السنة القادمة..

Published inأنف في الحدث

6 تعليقات

  1. الحق معك اخي عصام
    لايسعني اضافة اي شئ من بعدك
    فقد قلت كل شئ

    سلمت

    تمنيات تتماسك بامل
    تمنياتي

  2. ليست للزمن لباقة التوقف لدقائق، لثوان حتى…
    أينما وضعت ثقلك و توقفت فهو سواء…
    نهاية السنة كما بدايتها، كما الأعياد كما ذكرى الأتراح، كلها سواء…
    ليس بوسعي سوى تمني أفضل سنة ممكنة لك و للجميع…

  3. لطيفة:
    لك أفضل المتمنيات من قبلي أيضا..

    xyoussef :
    متى كانت للزمن لباقة التروي حتى تكون لديه للتوقف..
    الزمن أصبح يطير ولا يركض فقط!
    شكرا لك!

  4. كل سنة وأنت سالم، وعقبال ما أتخرج أنا كمان ويصير عندي شركة سمسرة أسهم عملاقة، اقدر أشتري فيها كل الحكومات العربية…ههه

  5. ضياء ضياء

    سنة سعيدة الجميع،صاحب المدونة و القراء.

  6. ضياء ضياء

    سنة سعيدة للجميع (معذرة على الخطأ)

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *