Skip to content

طفل وحقيبة سوداء في آن واحد

حينما كنت صغيرا، كان الجميع يعتبرني ذكيا جدا، بل وعبقريا في بعض الأحيان. كل هذا فقط لأنني كنت في سن الثامنة أتحدث كالكبار تماما، وأناقش بدوري وجهات النظر. الربورتاج التالي يثبت لهم كم كانوا مجرد حمقى!
أنظروا إلى العبقرية الحقيقية المتجلية في الموهبة الربانية..

وللأشخاص الضليعين في اللغة الفرنسية (هذه مزحة بالمناسبة)، الربورتاج يصور قصة (إرفي جولي)، الطفل ذي السنتين من ساحل العاج، والذي يمكنك أن تساله بدون تردد عن الرئيس الثالث للموزمبيق (المعلومة التي أخبرتَه بها قبل مدة لمرة واحدة فقط) ولسوف يجيبك.. أتذكرون كم عانينا لنحفظ كم عدد أحرف “السين” في “موبوتو سيسيسيكو” ذات يوم؟

ذاكرة خرافية، وطفل يتابع نشرة الأخبار وهو في عمر العامين..
لن تتذكر الأنشطة التي كنت تمارسها أنت في هذه السن، ولكنني واثق أنها لن تتجاوز العبث في أنفك بأصبعك ولعقها فيما بعد!

Published inتخاريف حرة

6 تعليقات

  1. تبارك الله شو الناس ..، أو من أجي واحد الموسخ أويقول إفريقيا لم تدخل بعد إلى التاريخ.. إوا باااااز…
    تحياتي..أسي عصام

  2. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    لا لا
    واقيلا كاوكلوهم شئ حاجة غير الشمندر
    اتذكر نكتة المغربي الذي تقول له افريقيا والمغرب فيقول لك اجاب افريقيا للمغرب
    هاها
    لاتضحك احدا.

    ياربي
    دعني اقول لك اخي عصام عن شعب محدد..ولايني جني هاد الولد

    دا حنا ماحفظنا حتى سميتنا في مثل عمره
    (ابالغ)
    وبلا ماتجي فيه العين المسكين ..
    لازم الواحد يقول “الله يحفظوا لاهله”
    ماشااء الله ماشااء الله

    تخيلوا كيفاه يكون الحال الا كبر هاد الجني..غايولي عفريت
    ومايقدر عليه حد
    شكرا لك اخي عصام

  3. اربح من الانترنت:
    في سن كسن الطفل، عبارة “ذاكرة قوية جدا” تبخسه قدره..
    بالتأكيد نتمنى له الحفظ من العين، ودوام النعمة!
    شكرا لمرورك..

    أسامة:
    إذا سمحت لي بالتدخل في خصوصيات تفكريك الداخلية: شكون هاد الموسخ؟ 😀
    تحياتي لك أيضا أخي

    لطيفة:
    تعليقاتك تبهجني حقا بعد ان صرت أحد الزبائن الدائمين..
    بخصوص الشمندر فلا أظننا أيضا نأكله حتى يختلف عنا.. الشمندر يوجد في رأسنا بدل المخ.. الشمندر اولا النخالة، أيهما أخف..
    ثم ما هذه النكت التي تدخل تقصف عمر صاحبها؟.. سيغتالك احدهم لو استمريت بإطلاق نكات رهيبة كهذه.. 😀
    شكرا لمرورك ولتعليقاتك التلقائية المثيرة دوما..

  4. هو ماشي موسخ..موسخ ، ولكن الأفكار تاعو موسخة..
    إنه ساركوزي الذي ألقى خطابه الشهير في السنغال..، و من ضمن ما قال ..”مأساة أفريقيا هي أن الإنسان الأفريقي لم يتوغل توغلا كافيا في التاريخ”…
    صافي أولا بركى..
    تحياتي…

  5. أعذرني.. فقد أصبحت مؤخرا معزولا عن العالم الخارجي كي أعرف من قال ماذا في الفترة الأخيرة..
    شكرا على التوضيح..

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *