Skip to content

عن جدل موقع eToro

كان لابد من العودة من حالة السبات السنوي للحديث عن الموضوع الذي يبدأ الجدل فيه يصبح مستفزا.

نبذة بسيطة لمن لم يسمع عن الموضوع:
القصة بدأت حينما قرر المدون التقني أمين رغيب، صاحب مدونة المحترف، أن يشارك متابعيه أرباحه من موقع eToro. وهي لم تكن المرة الأولى التي تحدث فيها عن الموضوع، ولكنها كانت المرة الأولى التي يتحدث عن أرباح بقيمة 10000 آلاف دولار بالشهر الواحد.
شيء أساءل لعاب العديد من المتابعين، ومنهم العبد لله طبعا. فكرة الاستثمار بالبورصة كانت تراودني حينها، وقلت لنفسي أن موضوع الاستثمار بالبورصة العالمية يعد تحديا يستحق الاستقصاء.
إلى الآن كل شيء ما يرام..
دخلت الموقع، وقضيت فيه بضع دقائق، ثم خرجت مهرولا لأن الموضوع ليس مناسبا لي. وسأتحدث عن السبب بعد لحظات.

بعد فترة بالتأكيد كثر استعمال اسم رغيب في الترويج للموقع، وكثر الحديث عن الموضوع، وقرر الشيخ سار الحديث عن الموضوع من الباب الشرعي، وأدرج معه رأيا للعالم أحمد الريسوني. وقد تناولوا الموضوع من منظور يمكنك أن تتفق معه أو تختلف، وخصوصا في مسألة الكيل بمكيالين والتعامل مع يوتيوب وغيرها، ثم اعتبار eToro حراما لأنها شركة اسرائيلية.  هذا على اعتبار أن يوتيوب ورؤوس الأموال الأمريكية حبيبة الملايين العرب والمسلمين..
ما علينا.. المشكل في الموضوع هو أنني لم أجد من يتحدث عن الموضوع من منطلقه الحقيقي. حتى أمين رغيب نفسه. كل هؤلاء الأخوة الكرام يتحدثون عن موقع لبيع وشراء الأسهم والعملات العالمية، ويناقشون حرمانية الأمر أو حليته، في حين أن الموضوع لا يتعدى كونه مجرد قمار بائن.

قبل أن يبدأ البعض من القراء بالصراخ يمكنم مراجعة موقع ايتورو ذاته وقراءة ما يلي:

When you invest in stocks at eToro, you are purchasing a CFD – a contract for difference. When you enter such a contract, the seller (eToro) is obligated to pay to the buyer (you – the investor) the difference between the current value of a stock and its value when you decide to terminate the contract, i.e. close the position. If the difference is negative (i.e. the value of the stock went down), the buyer is obligated to pay the difference to the seller.

You do not actually own any stock when buying a stock CFD.

ويمكنكم الاطلاع على مفهوم الـ  CFD Trading من هذا الرابط.

بالنسبة للأخوة الذين لا يتقنون الانجليزية سأشرح الموضوع ببساطة: حينما تشتري أسهم (على سبيل المثال) من موقع ايتورو، فأنت لا تشتري أسهما حقيقية، وإنما تبرم عقدا يخول لك الربح بنفس مقدار تغير السهم في البورصة العالمية. كأنك جالس مع صديقك (ايتورو في هذه الحالة) وتراهنون  مثلا إن كان سهم فيسبوك سيرتفع أو ينخفض. والرابح يربح نفس مقدار تغير السهم في الحقيقة. مثلا تراهن مع ايتورو ب100 دولار بأن سهم فيسبوك سيرتفع. وحينما يرتفع الأخير ب10 بالمائة مثلا، تصبح قيمة مالك لدى ايتورو 110 دولار. والعكس صحيح.
وفوق ذلك يمكنك أن تراهن ليس فقط على ارتفاع السهم؟ بل حتى على انخفاضه.. حينها تتبادل الأدوار مع ايتورو:

Can I only make profits when prices are going up?

No. One of the big advantages of investing in CFDs rather than in markets like commodities or stocks, is that you can profit from falling markets as well. Remember, a CFD is a Contract For Difference, but that difference can go in any direction. So you can invest in the possibility of prices going up or down, according to what you think is likely to happen.

الخلاصة أنكما تتفرجان من بعيد وتراهنان كأي اثنين يراهنان على أي سباق أحصنة آخر. ولا تملكان أي حصة حقيقية من أي سهم كان. بغض النظر عن كل اللغط المتعلق بالبورصة وطبيعة نشاط الشركات وحلية التعامل معها من حرمانيته.

خلاصة القول وعصارة الأفكار، من أراد أن يربح من عرق جبينه على الأنترنت، فليتعلم شيئا مفيدا وليقدم إضافة يستطيع تسويقها كمنتج يفيد به ويستفيد.. ودعكم من أحلام الثراء السريع بدون مجهود. فهذا هو مفهوم القمار بعينه.

Published inأنف في الحدث

Be First to Comment

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *