تجاوز المحتوى

قواعد الكاميكاز

مقال الأسبوع بجريدة المساء المغربية
kamikaze

كان (الكاميكاز) اليابانيون يقتلون أنفسهم في سبيل تدمير هدف عسكري، وحينما انتهت الحرب العالمية الثانية تحول أغلبهم إلى سائقي تاكسي بطوكيو يقتلون الزبائن بسرعاتهم الجنونية.

بالدار البيضاء يقتلون الزبائن والمشاة وأنفسهم دون الحاجة إلى تربية عسكرية أو حرب عالمية.. هم يفعلون ذلك بالسليقة فقط.

كل من يقود سيارة بالدار البيضاء عليه مراعاة مجموعة فريدة من القواعد الأساسية المتفردة، كي يستطيع العيش مع هذه العينة من السائقين الذين صدروا عدوى طريقتهم بالقيادة للجميع:

  • القاعدة الأولى: قاعدة (القمقوم).. هذه أول وأهم قاعدة.. في أي وضعية كنت، في المحور، في تقاطع طرق، في وضعية أسبقية أم لا، احشر أنف (قمقوم) سيارتك أولا! هذا يكسبك حق الأسبقية بدون نقاش. تجاهل الصراخ الغاضب.. تجاهل أبواق السيارات.. تجاهل السباب الساخط الذي يتعلق بأنشطة والدتك الجنسية.. الأسبقية لديك بحق قانون (القمقوم).
  • القاعدة الثانية: قاعدة السيارة الأقدم.. كلما كان موديل سيارتك أقدم، وكان طلاؤها أكثر امتلاء بالشروخ، كان احترام الآخرين لك أكثر. بنفس مبدأ البلطجي الذي امتلأت خدوده بندوب الجروح الدامية، تكتسب سيارتك هيبة الخطورة أمام السيارات الجديدة ناصعة الألوان.

هنالك استثناءات في هاتين القاعدتين: السيارات رباعية الدفع (الكات كات)، وبعض أنواع السيارات السماوية ذات الأحجام الضخمة. ركاب هذا النوع من السيارات، القاطنون بأعالي طبقات (الستراتوسفير)، لا يروننا إطلاقا. فلا تحاول أن تتذاكى معهم بإحدى القواعد سابقة الذكر لو كنت ممن يهتمون بالمحافظة على ما تبقى من عمرهم ليعانوا أكثر في هذه الحياة السعيدة.

  • القاعدة الثالثة: الشرطي دوما على حق! كان الضوء أخضر أو أحمر، أكانت سرعتك تحت الحد الأقصى أو فوقه، الشرطي حفظه الله وأدامه نعمة على المواطنين على حق في كل قراراته. حتى لو أخبرك أنه أمسك بك فقط كي تدفع ثمن قهوته الصباحية، فكن دوما متأكدا أنك المخطئ. جهز دوما مجموعة أوراق خضراء مدها مع الكف المصافحة وابتسم كي تخرج الصورة جميلة.
  • القاعدة الرابعة: الإشارات البرتقالية (السينيالات) رجس من عمل الشيطان، فاجتنبه. لا أحد يستعملها بالمناسبة، فلماذا تحيد عن الموضة؟ ولو لم تكن أضواء التوقف (السطوب) أوتوماتيكية لنصحتك بعدم استخدامها هي الأخرى. الاختراع الوحيد الصالح في السيارة هما، المقود والدواسة فركز عليهما وانس أي شيء آخر..
  • القاعدة الخامسة: السيارات الأخرى يقودها مجموعة من المعتوهين الأنانيين الأوغاد. نصيحتي لك: «كن وغدا! كن أشنع الأوغاد وأكثرهم أنانية على الطريق!».

هكذا فقط تضمن أن تكون قيادتك بمدينة كهذه متوافقة مع القواعد المتبعة من الجميع. الله يعفو علينا جميعا!

تعليقات على الفيسبوك

Published inنافذة ساخرة

10 تعليقات

  1. lah i3ez Tiznit w safi ^^

  2. قاعدة القمقوم دى عندنا فى قاعدة شبهها فى مصر اسمها ال بوز بيز booz base حيث البوز هو أنف السيارة اصلا … تقريبا نفس القواعد عندنا موجودة فى مصر … واضح انها من اهداف الوحدة العربية

  3. كان (الكاميكاز) اليابانيون يقتلون أنفسهم في سبيل تدمير هدف عسكري، وحينما انتهت الحرب العالمية الثانية تحول أغلبهم إلى سائقي تاكسي بطوكيو يقتلون الزبائن بسرعاتهم الجنونية.

    كيف لكاميكاز ان يصبح سائق طاكسي اذا علمنا ان صفة الكاميكاز لا تنطبق على الانسان الا بعد موته

  4. فهد: واش باقي كتخمم فيها؟

    أحمد: قرأت اليوم مجموعة من القواعد مماثلة في مصر وراقتني جدا.. يا سيدي كلنا عرب..

    أغاراس: يا أخي، الكاميكاز إنتحاريون.. والانتحاري هو شخص مستعد لقتل نفسه في سبيل إنجاح عملية.. لا يحتاج إن يموت كي يسمى انتحاريا.. والمعلومة معلومة صحيحة لم أخترعها من أجل المزاح فقط.. مهنة سياقة التاكسي أصبحت الاختيار الرئيسي للكاميكاز بعد الحرب..

    تحياتي شباب..

  5. عصام شكرا على الجواب

  6. حسين حسين

    أخي عصام: علامات المرور ليست من اهتمامات سائقي سيارات الأجرة وبالخصوص البيضاء منها، حيث يصبح هدفهم المنشود هو الوصول إلى نهاية المسار والتربص بعدوهم الأزلي ” أصحاب الأحزمة البيضاء”.
    أما الجانب الإنساني فيكاد ينعدم حيث أنه من المستحيل أن يُسمح لأحدهم بالمرور إلا بعد توسلات مؤثرة .
    و لهذه الفئة من السائقين لغتهم الخاصة في التواصل مع كل من إخوانهم فلحرفة و كذا الزبائن.
    موضوع جيد يستحق الإشادة والتقدير..
    والسلام..

  7. أحمد أحمد

    السلام عليكم
    أسلوب رائع أخي عصام
    تمتعت بقراة الموضوع
    و ضحكت كثيراً
    ثبتك الله على الفايدة

  8. حسين:
    جانب إنساني؟ انت متفائل جدا يا عزيزي..

    أحمد:
    مرحبا بك أخي.. اتمنى أن تبقى المتعة عنوان المدونة دوما..

    تحياتي

  9. el mosati el mosati

    السلام عليكم
    مدونة ممتازة وايضا اسلوب رائع في الكتابة
    شكرا واستمر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *