تجاوز المحتوى

كوميديا المغاربة المرعبة

comedia.jpg

ويستمر مسلسل إملال المشاهدين خارج شهر رمضان أيضا. ألفنا أن ندمج طقوس التعذيب – التي يمارسها علينا “الفنانون المغاربة” بمسلسلاتهم “الكوميدية” – مع طقوس الصبر ومجاهدة النفس الرمضانية. الآن أصبح علينا أن نصبر طيلة السنة، أو نتوب توبة نصوحا، ونقلع عن مشاهدة برامجنا الوطنية تماما.

من شاهد الحلقة السابقة من برنامج (كوميديا) على القناة الأولى يفهم تماما عن ماذا أتحدث. من المفترض أن يقدم البرنامج فرصة للمواهب الكوميدية الشابة لتتبارى فيما بينها، وهي في حد ذاتها فكرة لا بأس بها. المشكلة تبقى دوما في طريقة التنفيذ.

كل المتبارين تقريبا كانوا متوترين. أحدهم ينتصب مهتزا كأفعى الجرس، وآخر يبالغ في الحركة كأن هناك من أخبره أنه سيشل عما قريب، و آخر يتحدث بسرعة من سيخرس بقية حياته.. باختصار، الروتين المعتاد.. هذه أشياء متوقعة من مبتدئين تحت الأضواء للمرة الأولى. هنالك رائحة موهبة لدى البعض، لكن الحس الكوميدي العالي شيء صعب المنال.. كما أن الكوميديا الراقية النظيفة، الكوميديا العائلية التي لا تداعب أعضاء المشاهدين الحميمية، هي أصعب أنواع الكوميديا قاطبة.

أما مقدم البرنامج، فهو شخص ظريف حد الملل، ولم يتوقف قط عن الإيماء برأسه بآلية مع كل كلمة ينطقها كأنه ذراع صناعية في مصنع للتعليب.
لكن عنصر الكوميديا الأول بامتياز كان لجنة التحكيم: فبغض النظر عن أن لجنة التحكيم هي بحاجة إلى لجنة تحكيم، فإن (محمد الخياري) قد امتعنا بمجموعة فذة من النظريات من قبيل “الحبكة الدرامية” لـ(سكتش) أحد المتبارين، و كون هذا الأخير مسرحي أكثر منه كوميدي.. وهي نظريات لا نفهم في أي كتاب فني درسها حقيقة.. يجب على الرجل أن يفتتح مذهبا مسرحيا جديدا ينافس به المذاهب العريقة كمذهب (ستان سلافسكي) مثلا.

وهنالك السيدة (أمينة رشيد) التي – مع احترامي – لا علاقة لها بالكوميديا سوى مشاركتها في بعض الأعمال التي تدعي الصفة ظلما وعدوانا. والمشكلة هنا هي تعليقاتها المقتضبة التي تطلقها بمبدأ السحب العشوائي كيفما كان المرشح، وكيفما كان أداءه..

وفي النهاية هنالك (ياسين زيزي)، منتج البرنامج الذي لا نعرف شيئا عن المؤهلات التي تسمح له بالجلوس للحكم على المستوى الفني للمتبارين، والذي لا ينفك يلعب لعبة القط والفأر بمناوشات لا تنتهي مع (الخياري)، وهمه الوحيد أن على المتبارين احترام الوقت.

الخلاصة أن المتبارين “كولهوم زوينين” دوما، و “تبارك الله عليهم” أبدا، كيفما كان أداءهم.. سواء كان متوسطا، أو يرفع الضغط أويقصر العمر أو يقتل المشاهدين فقط.

حفظنا الله وإياكم من تراجيديا برنامج (كوميديا).

تعليقات على الفيسبوك

Published inأنف في الحدث

29 تعليق

  1. Salam…….
    en fait tu écris ce que je voulais toujour le dire , merci cher Aissam

  2. Salma Salma

    Salam
    Ana je n’ai vu que quelques parties de cette émission sur youtube. Mais une chose m’a vraiment dérangée, parmi d’autres bien sûr (la qualité de l’émission, les candidats et les juges), c’est le PUBLIC : il est aussi “bassel” et “HAMEEEED” que l’émission. Je ne sais pas “mnin debrou 3lihom!!” Ils ne laissent même pas le candidat terminer et à chaque fois ils l’interrompent avec leurs applaudissements et cris.
    Allah ysabarna w safi.

  3. j’ai pas vu et comme je connais le rire a la marocaine sur la tele j’ai pas besoin de voir pour se faire un avis 🙂

  4. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
    في العام الماضي وحينما أعلنوا عن النتائج صدمت.. لم اكن أتوقع أن يفوز ثنائي أقل ما أراه برأيي أنه “باسل” أكثر من اللازم ولا علاقة له بالكوميديا..
    صراحة الكوميدي الذي كنت أتمنى لو ينجح (وهو ناجح بنظري) هو الأخ الشركي لأنه يعرف كيف يختار المواضيع ويتطرق لأمور مهمة فعلا وليس الضحك من أجل الضحك..
    عموما قد تعودنا على الكوارث أخي عصام، وصبرنا الله على ما نحن فيه..
    شكرا أخي..
    مني لك أرق تحية..

  5. saloua saloua

    j’ai remarquée que lkhyari a essayé autant que possible nous montrer qu’il a un bon niveau en français par l’utilisation du mot chevauchement a chaque foi qu’il voulai commenter les deux participant, et attention c’est avec la traduction en arabe, j’avai le sentiment qu’au fond de lui il disai: waaaaw je sui fort lol :d

  6. I andI I andI

    that’s black comedy man, they’re making fun of us mocking us to the bone, and we’re like dumb fools watching their stupid non-imaginative rubbish. but no worries bless man

  7. نوفل نوفل

    أخي..
    ليست من عادتي الاِشادة بأحد(في الواقع هي ليست عادة المغاربة)..
    في يوم ما قرأت تدوينات عصام حمود و اعجت بها هي الأخرى ..و لما أخبرت م.س احجيوج عنها دلني عليك..(وكان ..هو المخطئ دائما..على صواب)..
    و هكذا احتللت نصيبي من صفحة التعليق..
    في الواقع قرأت لك قبلا بعض التدوينات .. أيضا على صفحات المساء..
    ماذا أقول؟
    مَنْ ذا يكافئُ زهرةً فواحةً ؟** أو من يثيبُ البلبل المترنما ؟
    اِليا أبو ماضي

  8. سفيان:
    إذن أنا هو حامل كلماتك (الترجمة الحرفية ).. شكرا لك..

    سلمى:
    تحدثت عن الجماهير هذه في مقال عن نفس الموضوع بنكهة مختلفة يصدر غدا على الأرجح في جريدة المساء..
    وعلى رأيك الله يصبرنا..

    أغاراس:
    من الأفضل لك فعلا أن لا تراه منعا للإصابة بأمراض نفسية مستعصية..

    عبد الهادي:
    لم أتابع نسخة السنة الماضية، ولا أظنني سأتابع النسخة الحالية..
    شكرا لك

    سلوى:
    أول تعليق لأختي الصغرى بالمدونة، وهذا لعمري أمر يستحق الاحتفال.. لا والملحوظة التي انتبهت إليها في محلها بالفعل.. الخياري يريد أن يرينا أنه مثقف جدا!!

    I and I :
    إنهم يضحكون على ذقوننا بالفعل.. أتيت بالمختصر المفيد..

    شكرا لكم جميعا على المتابعة والتعليق..

  9. نوفل:
    المرء دوما يستعذب الإطراء ولا يجد كلمات يرد بها عليه إلا كلمات متواضعة من طراز: “أنت تبالغ”.. و”ليس إلى هذه الدرجة”..
    لن أقول لك كلمات كهذه، فالناس فيما تعشق مذاهب.. هنالك من يحب ما أكتب وهناك من يكرهه ، وهناك من يستظرفني، وهناك من يستسخفني.. أنا فقط سعيد بكلماتك، وأتمنى أن أصل إلى قلب المزيد من القراء الذين هم الهدف الأول لمن يكتب..

    شكرا لك على البيت الشعري (“أنت تبالغ”.. “ليس إلى هذه الدرجة” 😀 )

  10. عزيزة عزيزة

    حال هذه البرامج سواء كانت مغربية أو عربية.. معروفة للجميع..

    وأعتقد أن من يشاهدها يحاول كسر عادة الملل في حياته..
    أن تشاهد أخطاء غيرك أفضل من أن تكون أنت المخطىء..
    وهكذا دواليك..
    وهدف هذه البرامج بكل تأكيد إمتاعنا بغض النظر عن الطريقة المستخدمة في بلورتها…

    تدوينة مميزة كعادتك يا عصام
    وشكرًا على رسالتك

    زيزو

  11. لا شكر على واجب يا عزيزة.. اتمنى أن تكوني بخير حال الآن..
    تحياتي

  12. wissal wissal

    يبدو أن قنواتنا مجرد “تلفازا د والو” كما ردد ثنائي مشارك في البرنامج (لا أتذكر اسميهما) إنه الشيء الوحيد الواقعي .لم أشاهد البرنامج فقط بعض اللقطات

  13. رغم إن اسكيتشهما مان بدوره والو، إلا أنها الحكمة الوحيدة التي قالوا :s

  14. مقطع يوتوب لوصلة يقدمها مشارك في البرنامج طلب مني التعليق عليها فكتبت :حاولت الابتسام و لم أستطع ..اسف،..في ردودهم اكتشفت أبائي الكثر و أفعال امي الدنيئة..

    و كان اخر تعليق:أدعو الشباب المغربي الى الدفاع عن قيم دولتنا و التشبت بالأهداب المولوية في اطار دولة الحق و القانون و حقوق الانسان..التوقيع :الشريف مولاي علي البوسكوري

    ثم ابتسمت..

  15. شاهدت بالأمس هذا المقطع:

    الخلاصة: الفتاة ليست رائعة، لكن لديها أفكار أفضل وأسلوبا وأداء أفضل بكثير من الآخرين، رغم كل مشاكلها.. وتم إقصاؤها هي الأولى..
    لماذا؟ سألت صديقا رأى الحلقة، فأخبرني انهم أسمعوها كلاما رائعا عن التلفزة التي هاجمتها وأنهم لم يحضروها هنا لتنتقدهم..

    ما هذا الغباء؟

  16. serena serena

    comedia es una programa preciosa me gusta mucho verla cada semana .

  17. serena serena

    الله يخليلي بلادي المغرب ديما فوق راسي . اما بالنسبة لبرنامج كوميديا فهو برنامج بنضري ناجح جدا وكنتمنى لرشيد الادريسي التوفيق والنجاح . كيستاهل ولا لا ؟؟؟

  18. مغربية مغربية

    البرامج كلها عندها هدف واحد تستقطب الجمهور ولا يهمها كيف ولا متى المشكل في البرامج سوء التقدير للجمهور وشكرا (بزاااااااف) على الموضوع

  19. tebekaw diroha fl al makribiya wa chokran

  20. kanchof bli koidia barnamaj chababi dona mostawa wahowa daya3 llwakt almochrik 3iwad maidiha fi krayto kai mchi komidai bach idy3 wakto hada rayi

  21. boshra boshra

    ana kandon komedia wa3er bzzaf

    mohim katfrj 3lina chwia d lhomoum w kayd7ekna

  22. رهام رهام

    تحية كبيرة الي كل مشاركي كوميديا لسنة 2009 ومزيدا من العطاء والتوفيق و بالخصوص باسو هنيئا علي اللقب كما اوجه تحية كبيرة الي مقدم البرنامج رشيد وبرافو علي الطلاقة في الكلام والتقديم الطيب واللمسة الكومديا بالبرنامج اما لجنة التحكيم فبدون تعليق

  23. اولا برنامج كوميديا من البرامج الممتازة الي دخلت الابتسامة لسهرة يوم السبت التي كنا ننتضر متل هده البرامج لشهر رمضان .
    وتانيا اي شيء في الدنيا كيف ما كان نوعه لابد له من المرور من مراحل ومشاكل لتحسين مستواه الشيء الدي يجب ان تفعلوه هو تقديم بعض الانتقادات او الحلول الهادفة للمشاركة في الرقي بالفن المغربي اما بالنسبة لمشاركة الفنانة امينة رشيد انا متفقة معك لانني اجدا تتقن الادوار الدرامية اكتر من الادوار الكوميديا اما بالنسبة للمنتج ياسين زيزي فاجد انه له دور كبير في لجنة الحكم متلا مراقبة وقت “اسكيتش” او ما شابه دالك.
    تقبل مروري اخي…

  24. issam issam

    SNRT et 2M sont deux channels de la meme famille…Ces chaînes sont le résultat du système de gouvernement et les ouvriers sous le contrôle du système

    Donc ne vous attendez pas à l’impossible d’eux tout simplement parce qu’ils sont incapables dans la toile d’araignée

  25. sami sami

    bayekh bezaf

  26. amine  men dar bel3amri amine men dar bel3amri

    kansselem 3la mi we3la khoti we 3la ga3 nas sidi deliman we zerar

  27. comedia est le plus programe quiest tres abutteil pour tout la famille

  28. comedia ou comedia shew a7san brnamag chfto f7yati

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *