تجاوز المحتوى

مدونة فنان

إنها مدونة فنان.. فنان آخر من اللذين ينظرون للفن من زاوية الفن، لا من زاوية ما وراء الفن! تفهمون ما أتحدث عنه طبعا..

يستعد للتخرج من معهد للفنون الجميلة بالجزائر (كان هذا أحد احلام صغري بالمناسبة).. لا زلت أذكر محاولاته الأولى في كتابة القصة.. وحينما أفتح الآن مدونته التي أزورها باستمرار أستعجب كيف يمكن للمرء ان يتطور بهذه السرعة الخرافية، ويصل إلى هذا الانتاج والإبداع الفكري الأدبي.
مدونة حمود ستوديو مدونة أواظب على زيارتها باستمرار، كما أواظب على تمحيص وتفحيص إبداعات صاحبها الفنية..

لست ترى إبداعات بهذه الجودة كل يوم.. لهذا اقرأ وتفكر، و انظر للوحاته وتمتع!

تعليقات على الفيسبوك

Published inتخاريف حرة

2 تعليقان

  1. سها سها

    كلمة حق..
    “…وحينما أفتح الآن مدونته التي أزورها باستمرار أستعجب كيف يمكن للمرء ان يتطور بهذه السرعة الخرافية، ويصل إلى هذا الانتاج والإبداع الفكري الأدبي.” -اقتباس-

    تفتخر بأصدقائك، و أرى أنه من حقنا، بل من واجبنا أن نفتخر بك فقلما نجد أشخاصا من نفس طينتك ومعدنك لا يعرف حدودا للإبداع ويطرق مختلف المجالات …
    أما ما يميزك عن صاحبك فواضح بلا شك، فأنت لم تدرس في مدرسة للفنون وإنما أسست مدرستك بنفسك…
    ما لاقيته من تكريم، على بساطته، دليل قاطع على ما قلته…
    أتوقع لك مستقبلا حافلا بإذن الله، فقط لا تيأس رغم ما في الطريق من عراقيل و رغم أننا في بلد قلما يحتفي بطاقاته ويقدرها ويؤهلها…
    وفقك الله..

  2. شكرا أختي العزيزة على التشجيع الذي يثير الخجل في النفس ويثلج الصدر في آن واحد.. كل املي ان أكون دوما عند حسن الظن وأن أقدم الشيء الجديد الذي يروقني ويروق الجميع مساهما بما استطعت في الرقي بالحس الفني ببلدنا..
    شكرا لك مرة أخرى..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *