تجاوز المحتوى

مشروع التخرج، وحفل صغير

أقوياء الملاحظة منكم انتبهوا إلى أنني غائب عن المدونة منذ فترة (ومتى لم أكن كذلك؟).

الحقيقة أنني كنت، وما زلت غارقا حتى النخاع في مشروع تخرجي. وقد اقترب الموعد المنتظر.. يوم عرض المشروع على اللجنة.

سيكون ذلك يوم الاثنين المقبل على الساعة الثانية والنصف بعد الزوال. وأنا أرحب بالتأكيد بكل من هو قريب يمكنه الحضور من أصدقائي أو قراء المدونة.

ملحوظة خبيثة: هنالك حفلة شاي صغيرة كما جرت العادة.. وهي على حسابي طبعا كي لا تتصوروا أنها هبة مجانية من المعهد.

تحياتي..

تعليقات على الفيسبوك

Published inتخاريف حرة

13 تعليق

  1. أعلم أنني قلتها أكثر من مرة سابقا الحدث العظيم…ولأنني لا أقدر على الإنتظار ألف مبروك على التخرج !!!

  2. السلام عليكم
    يبدو أن أحمد يثق بك كثيرا عصام, و عليه فألف مبروك التخرج 🙂

  3. Sarah Sarah

    بالتوفيق.

  4. جمال جمال

    انت تعلم ما اريد قوله.. لدا ارجو ان تتفهم ظروفي
    لا شك أني اوقع على حكم الاعدام!
    اتمنى لك حظا طيبا..
    كما ارجو ان تخفظ لي بعض الحلوى..

  5. ضياء ضياء

    مبروك مناقشتك لمشروع التخرج. لقد حضرت بناء” على دعوتك لقراء المدونة ، لكن للـأسف عملي لم يسعفني لأن أصل في الوقت المحدد.فوجدت مناقشتك قد انتهت، و حتى حفل الشاي لم أحضره 🙂
    كنت أود أن أهنأك مباشرة. لكن مبروك على كل حال.

  6. منال منال

    مبرووووك على التخرج عصام..كنت أود كثيرا أن أحضر لكن للأسف لم أتمكن للسبب الذي تعلمه..على العموم سأكتفي بما لا بد و أن ابتسام سجلته و ما التقطته من صور..(على الرغم من أن ذلك لن يغنيني عن حفلة الشاي)-:

  7. Yassine Yassine

    Mabroooooooooooooooooooooooooook Issam

  8. Amina Amina

    Mabrooooooooooooooooooookkkkkkk Issssaaam wallah konte nawya nji mais kif 9olte lik jé pa pu d’absenter surtout kan mon 2 ème jour en stage , iwa ma part f gâteaux et je veux voir les photos.

  9. ألف مبروك عصام
    نحن لا نتشابه في التوقيت والإسم وتلك الخزعبلات فقط
    بل حتى في الطباع
    تمنياتي لك بدوام النجاح

  10. موفق ان شاء الله

  11. مبارك التخرج يا عصمانه..
    لقد شاهدنا الصور واستمتعنا بها كثيرا

    زيزو

  12. الف مبروك التخرج يا عصام والى الامام

  13. شكرا لكم جميعا على مشاعركم الطيبة، اتمنى من الله تعالى ان تعد عليكم بالخير والمحبة المتبادلة..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *