تجاوز المحتوى

وقائع حفل تقديم جوائز Maroc blog awards

maroc_blog_awards

حينما وصلت إلى مدخل مسرح محمد السادس، كانت موسيقى (عيساوة) تعانق السماء، وكان هنالك تجمع بسيط أمام المدخل. توجهت إليه بهدوء، وقدمت ورقة الدعوة بهدوء، ودخلت إلى الداخل بهدوء. العشرات من الوجوه التي لم أعرف منها أحدا، ولم يعرفني أحد بالضرورة.

أخذت هدية المنضمين إلى الحضور، وهي كيس صغير يحوي قميصا أبيض و حاملة مفاتيح وذاكرة فلاش ميموري وبوستر..ثم وقفت وحيدا أرمق المجموعات والأشخاص المنفردين القلائل بعينين فضوليتين. من الطريقة التي يتحدث بها الجميع فالأغلبية الساحقة من أصحاب مدونات ناطقة بالفرنسية. هناك نوع من المقاطعة للمدونين بالعربية للمسابقة، وأنا أفهمهم.. فلم أشارك بدوري بالمسابقة لأن نظام السنوات الماضية كان يضع جائزة لأفضل مدونة بالعربية وسط مجموعة من التصنيفات الأخرى. وكأن التدوين بالعربية يجعلك في خانة واحدة بملصق فوق جبهتك، ولن يمكنك التخصص قط. ليس لدي تحيز مسبق للغة بعينها من ناحية المبدأ فيمكنني التدوين باللغتين.. لقد اخترت لغة بلدي وحسب..وأتمنى أن تحترم رغبتي هذه ولا أعتبر مدونا من الدرجة الثانية قبل أن يقرأ ما أكتبه..  اخترت هذه اللغة لأوضح أننا كمغاربة يمكننا أن نكتب بلغة الضاد بشكل ممتع بعيد عن اللغة الخشبية التي احترفها الساسة أو اللغة المتحذلقة من طراز “افهموني لو استطعتم” التي احترفها النقاد: "أماطت الممارسةُ المنهجية القولية النقدية اللثامَ عن بعض ثغرات الطرح البنيوي الألسُني الذي أنجزه العالم السويسري دو سوسُّور. فما هي هذه الثغرات؟ كيف استطاعت الممارسة القولية (التلفظية) الألسُنية سدَّ هذه النقائص وإضافة الجديد، دون إحداث قطيعة منهجية داخل الطرح الألسُني البنيوي؟".. هذه عبارة لناقد مغربي قرأتها في إحدى المقالات، وليست من محض خيالي.

انتشلني من عالمي التخيلي وجه مألوف لم أستطع تذكره:
– عصام؟!
– أجل..
نظرت إليه بعيون متسائلة فقال:
عمر الحياني.
ضرب الاسم وترا خفيا في عقلي الباطن وإن لم أحدد بعد أين!
اكتشفت أنه يعرفني عن طريق أحد زملاء الدراسة قبل أن يعرفني كمدون. اكتشفت أيضا أنني كنت متابعا للمدونة التقنية التي يكتب بها منذ مدة، وإن كنت لم أتذكر الإسم تماما لأنني ألفته رؤيته بالفرنسية..
ماذا؟ الإسم بالفرنسية هو ذاته بالعربية؟
حسنا.. من يأبه لهذه التفاصيل؟
جلسنا متجاورين نتحدث عن مشاكل العمل بالخارج، وعن الصراع اللغوي المغربي.. ثم اختتمنا الحوار بالموضوع المحبب إلى النفس: مشاكل العمل!

ثم بدأ الحفل. كانت البداية كما أعلن عنها  بلوحة من الرقص المعاصر.. وهي تتلخص في : فتاة سقطت في برميل صباغة أحمر.. أحضرها أحدهم إلى خشبة المسرح فوق كتفه ووضعها تحت بقعة إضاءة حمراء. وضعها مقوسة الظهر مائلة إلى الأمام.. تركها وذهب إلى حال سبيله. مضت عشرون ثانية قبل أن يبدأ شيء أشبه بدق طبول رتيب، والفتاة لا تزال في نفس الوضعية.. بقيت كذلك ما يفوق الدقيقة، فالتفت إلى عمر قائلا:

– العرض حركي جدا!

بعد قرون قررت الفتاة أن تتحرك.. من رآى منكم لوحات رقص معاصر سيفهم تماما حينما أقول أن اللوحة كانت عبارة عن حركات متشنجة انسيابية في آن واحد..
وطالت اللوحة.. وبدأت عيناي تدمع.. كلا! ليس من شدة التأثر.. بل من أثر تحولي إلى فرس نهر لم يعد يستطيع إقفال فمه.. تثاءبت بكمية تكفيني لسنة قادمة من السهر.. إن الرقص المعاصر هو سريالية فن الرقص.. وأنتم تعرفون رأيي في هذا النوع من الفنون. وحينما انتهت الراقصة، وخرجت من بين الجمهر نحو الخارج (اتمنى ان لا يكون أحد قد التهمها بالخارج في مثل هذا الوقت)، أعلنت المقدمة بكل هدوء أن الرقصة كانت عن موضوع الإحتباس الحراري.. هنا تخلى الجميع عن تظاهرهم بتذوق الفن الراقي، وانفجر المسرح بالضحك.. قال احتباس حراري!

بد ذلك تم الإعلان عن فائزين عن فئتين من المسابقة، ثم تم الانتقال إلى قطعة مسرحية صغيرة. المختصر المفيد من القطعة، بغض النظر عن أن مستواها الفني عال بالفعل، هو ثلاثة فتيات منقبات يتحدثن بكل انفتاح عن أسباب تنقبهن.. ولا يخلو الموضوع من سباب واضح أو مبطن، أو من بذاءة واضحة أو مبطنة.. الخلاصة أنها كانت قطعة فنية مقرفة.

واستمرت الفقرات وتقديم الجوائز في التتابع.. من أفضل الفقرات التي راقتني كانت قطعة مسرحية أخرى، محترمة هذه المرة، عن وزيرين يلتقيان في المصعد.. الوزير المقال والوزير الذي سيخلفه.. القطعة كانت تحفة جميلة كنت أتمنى لو استطعت تصويرها.

من الطرائف التي وقعت لي في الحفل هي أنني نهضت لأزور بيت الأدب، كعادتي في أي مكان أزوره، وتركت الكيس خاصتي بجانب عمر. وحينما عدت لكم أن تراهنوا أنني لم أجد الكيس.. طبعا لم يصدق عمر عينيه، فالرجل في كل كوابيسه لم يتصور هذه الاحترافية في السرقة. فجلست بجانبه وصمتنا ونحن نتابع الفرقة الموسيقية التي تكاد تصيبنا بالصمم من شدة ارتفاع صوت المكبرات.. ثم انفجر عمر ضاحكا.. الرجل لم يصدق بعد.. ضحكت بدوري وعدنا لمتابعة الحفل..

كنت قد حضرت هذا الحفل لأنوب عن محمد الساحلي الذي كان مشاركا في فئة مقالة السنة، لكن غرائب الصدف جعلت عمر الجالس بجاني هو من حصل على الجائزة.. وكانت مقالته تستحق الفوز بالفعل.

إليكم لائحة الفائزين في المسابقة:

على العموم، السهرة على زلاتها كانت لا بأس بها، وأريد أن أحيي القائمين على المسابقة لمجهودهم الدائم لجعلها أفضل.. وعلى أمل مشاركة المدونة العام المقبل لأول مرة بإذن الله.

تعليقات على الفيسبوك

Published inتخاريف حرة

17 تعليق

  1. استمتعت بقرائتي لتقريرك اكثر من حضوري للحفل….
    شكرا (:

  2. استفدت كثيرا من هذه التدوينة حيث تعرفت على مدونات جديدة ربما هو تقصير مني لكني قليلة الاطلاع على مدونات مغربية رغم انني أجد في محاولاتي للتعرف عليها لكن مع ذلك لازلت غير راضيةعلى نتيجة هذا الجهد واجها اقل مما هو مطلوب
    تحياتي لك

  3. السلام عليكم
    عصام يا عصام
    على عكسك تماما ، أنا جئت متأخرة ، وم أحصل على الكيس الذي تعودت عليه طيلة الموسمين الماضيين ؛ ولم أسمع موسيقى عيساوة
    لحظات بعد دخولنا، فوجئنا بمصور يحاول أخذ صورة لنا ومنحنا بطاقته التعريفية
    ماعلينا
    أسوء ما كان في الحفل هو مهزلة النقاب ، غادرت الحفل أثناءها لأفاجئ بكم هائل من الشباب خرجوا من المسرح لأنهم لم يستسيغوا أسلوب كسيكس في الحديث عن النقاب
    المهم الحفل كان جيدا ، رغم أني شخصيا أعتقد أن حفلة السنة الأولى كانت أفضل بحضور أوستينا تونو ومجموعة كلمة المحترمه
    تحية كبيرة للمنظمين قاسمي ، وشركاوي و الرغاي
    فعلا مميزون
    سلاميووووووو

  4. اه نسيت أن أقول
    السنة الماضية لم تكن هناك فئة للمدونات العربيه فقط ، بل فئة للمدونات الفرنسية والانجليزية والاسبانية أيضا
    أعتقد ان مقاطعة المدونات العربية ، ليس لها مبررات ، شخصيا أعتقد أن اقتراح أفكار على المنظمين، سيكون له مفعول أكبر ، لأنهم يسعون بجد للمضي قدما بالمسابقة
    سلاموووووووو

  5. اولا شكرا لك على التقرير اخ عصام , و لكن للأسف مشفتكش 🙁 , او بالنسبة لديك الرقصة الاولى , انا انفجرت من الضحك منذالبداية اوا صافي غا لي جا تيخربق .. فن راقي , اما ديك المسرحية ديال النقاب , معرفت اشنو بغاو اقولو فيها , هزو شي فتاوى يمكن تصنيفها ضمن الفتاوى الشاذة , او بغاو اشرهوا بيها صورة النقاب اولا اشنو ماااعرفت , ايوا اوديك ديال الوزراء كانت واااعرة بزاف نيت , او عرفتي شناهي احسن حاجة كاع ف ديك الحفلة , ملي شديت الجائزة ههههههه , شكرا على التقرير مرة اخرى اخ عصام.

  6. او نسيت مقلت ليك , راه تانا غا بقيت واقف او تنشووف , كلشي كايهدر بالفرنسية , صافي هيا هاديك شديت واحد القنت تا قال لينا هداك دخلو , كو كان شي واحد هدر معايا ديك ساعا غادي نقفرها , راه خوك زرق بالفرنسي 🙂 .

  7. wissal wissal

    سلام
    سعيدة لانك تكتب بطريقة “شبه” منتظمة
    بالنسبة للمدونة الفائزة مدونة الإغراء فهي من حيث الشكل ممتازة لكنها”” فارغة”” من حيث المضمون:)
    بااي

  8. في الحقيقة , رايي مع راي الاخت وصال , فشكل المدونة رائع لكن مضمونها في رأيي الشخصي .. تافه جدا !!

  9. صراحة تقرير رائع جميل منك ,, وبخصوص فوز جريدة المساء الالكترونية
    فأعتبره شيء طبيعي جــداً ,,نضراً للأقلام الرائعة لكتابها المميزين ونشد على أيديهم بحرارة. وفي الحقيقة تستحق .

  10. كلكم تحدث عن مهزلة النقاب عموما دون أن توضحوا ببعض التفصيل كيف تم تناول الموضوع.
    ما صعقني بالفعل هو سرقة الكيس، السارق أكثر احترافية من الممثلين الذين أشدت بأدائهما، هل هذا الوباء وصل أيضا لأوساط المثقفين ؟؟؟

  11. أولا أسحب كلامي عن كونك بدأت تكتب بانتظام لأنك أثبت العكس تماما.
    أهنئك على الشكل الجديد رغم أنني ألفت القديم فقد كان رائعا و جماله يكمن في بساطته, افتقدت كثيرا عبارة”راقص على ترانيم الذاث” بحث عنها فلم أجدها…
    بالتوفيق..

  12. laaaa!!!!! hadchi ma3jbnich gi redo kifekane 😀

  13. حقا إن أسلوبك فالكتابة رائع و ملهم ، أحسنت… أتمنا لك التوفيق ولكل هده المواهب التي شاركت في هدا الحفل ، و على الخصوص إيمان تريش لقد كنت في غاية السعادة حين سماعي بهذه الأخبار المفرحة عنها.. شكرا

  14. chouiha Abdelkader chouiha Abdelkader

    اتمنى ان اتواصل مع هذه المبدعة و هذا اميلي
    naile2001@yahoo.fr

  15. chouiha Abdelkader chouiha Abdelkader

    نسيت ان اقول المبدعة ايمان تريش

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *