Skip to content

يوميات بيزو خانز (2)

سابقا في مذكرات طالب مهندس: يوميات بيزو خانز (1)

هذا يومك الثاني بالمعهد..
استيقظت مبكرا كي تخرج قبل أن يستيقظ الوحوش.. دغدغ الهواء البراد رئتيك، و…
ما سبب نظراتكم المتسائلة هذه؟
تتساءلون عما حدث بالأمس.. حيث توقفت الحلقة السابقة؟ الحقيقة أن هذا نوع من الفضول الحميد..
لقد ظننتَ الأمرَ لا يهم سوى من يعيش الحدث.. لا يهم سواك.. أنا أيضا ظننت ذلك..
على العموم لم يحدث شيء ذي بال.. اللهم إلا خمس أو ست طلبة جدد استحموا بالخراطيم المائية.. وآخرون مارسوا رياضة السباحة البرية فوق العشب.. وآخرون رسموا حرف بيتا بأجسادهم فكاد بعضهم يهشم عظامه.. الروتين المعتاد كما تلاحظون..
لكنك لم تجده معتادا حينها.. لم يكن روتينا، ولا أشياء مبهجة كما هي بالنسبة لي الآن.. الحقيقة أنني وأنت رغم كوننا نفس الشخص، إلا أننا مختلفان جدا.. دخلت أنت إلى المعهد وخرجت أنا.. خلال الأربع سنوات التي أمضينها معا، كنت تختفي أنت لأظهر أنا ببطء.. فلندع الأحداث تظهر الأسباب.. فلنتابع السرد..
* * *
مرعب!
مشهد مرعب حقا!
العشرات من العيون الملتصقة بك..
تلك الجدران الآدمية التي تتطلع إليك من عل، وأنت جاث على ركبتيك مجبرا، وتضع أصبعك الوسطى فوق أرنبة أنفك في وضع بذيء شهير..
إنه لمشهد مرعب حقا بالنسبة لشخص حديث لم تسخن قدميه موطئهما بعد بالمعهد..
حينما سحبك ذلك الطالب القديم من ذراعك أوقفك أمام دزينة من القدامى الذين كانوا يرمقونك كأنهم يرون مخلوقا فضائيا.. أجبرك على الوقوف على ركبتيك.. ثم…
– “هيا! قم بالتحية!”
قالها أحد الملتفين بك و هو يحاول أن يخرج عينيه من محجريهما على سبيل الإرعاب.
– “السلام عليكم ورحمة الله..”
قلتها أنت كمن أدى واجبه في الحياة..
يضحك البعض.. يبتسم البعض الآخر.. في حين يحتقن وجه السائل وهو يحاول كتم ضحكته كي لا يخرج من الدور.
يقول مجددا:
-“التحية أيها المتحذلق!”
يأخذ ذراعك الأيسر ليلفه من فوق رأسك، ثم يطالبك بأن تضع pi.png .. لقد ظننتَ أنك انتهيتَ من عالم المفتونين بالرياضيات كالمجانين، لكن هؤلاء أثبتوا لك العكس. تكتشف بعد ذلك بأن pi.png هذه ما هي إلا وضع الوسطى بشكل زاوية قائمة مع باقي الأصابع في وضعية بذيئة، ثم وضعها فوق أرنبة أنفك. تتساءل عن الوضع لو كان المطلوب هو ( Ω ).. هل سيكون عليك أن تكسر أصابعك؟
مستوى نظر غريب.. إحساس بالدونية تذوقه لأول مرة بحياتك..
أنت هناك، تحت مستوى بصر الأغلبية.. هم هناك، وليسوا بحلاقين كي تفسر انخفاض رأسك بمبرر كهذا. أنت منخفض لأنك مجبر.. لا شيء غير ذلك.. يا لها من مهانة!
تصرخ بأعلى صوتك: «Salut mes anciens supérieurs!!».. *
صرختك تحمل كل مشاعرك المتناقضة.. ذل.. ثورة.. سخط.. خنوع..
كم هو رائع هذا الصراخ.. لولاه لفقدت أعصابك.. لولاه لانقضيت تقضم أنف أحدهم.. ذلك الأنف الذي بدؤوا جميعا يحشرونه في شؤونك الخاصة وهم يسألونك بوقاحة.. إن مخترع هذه الصرخة لشخص عظيم.. شخص أنقذ ثلة من أنوف الطلبة القدامى التي إن لم تقضم لكانت ستهشم..
– “إنه ولد مطيع!”
يقولونها ويتركونك تذهب غير عالمين بما تضمره نفسك.. لقد قررت أن تعذب بعضهم مهما كلفك الثمن.. أجل! تلك النوعية التي تتمتع بتلك السلطة التي تمارسها عليك.. كيف يمكنك أن تفعل ذلك؟ هذا ما لا تعلمه بعد.. لكنك لن تعدم الوسيلة حتما..
تعلمت من ذلك الموقف أنك بقليل من التعامل الذكي بإمكانك أن تتجنب العديد من المشاكل.
ثم كان عليك أن تمر بلجنة (عبد القادر).. إنه طالب من القدامى أيضا.. ورغم أنه أوقفك إلى جانب بعض زملائك الجدد على ركبتيك أيضا، إلا أن نوعية حديثه كانت مختلفة.. كان يتحدث عن ثلاثية القوى بالمعهد: قوة الإدارة، وقوة الأساتذة، وقوة الطلبة.. تحدث عن ضرورة أن نكسب الأساتذة في صفنا لأنهم القوة العظمى.. لقد أثبتت الأيام لاحقا أننا كسبناهم بالفعل.. فقد كانت تلك السنة المباركة هي سنة المجزرة التي طرد فيها 18 طالبا، وكرر 24 السنة الأولى.. والله أعلم بما حدث بالنسبة لباقي السنوات.. سنعود إلى الموضوع لاحقا.. أما الآن فلتستبسل في تحمل الأخ (عبد القادر) لأنه كان يتحدث عن أشياء مهمة بالفعل..
وصلت الغرفة أخيرا بعد العديد من الكمائن ومحطات التفتيش والمراقبة و(البيزوطاج).. تتطلع إلى الأمتار المربعة الثلاثة.. لا بأس! لا بأس على الإطلاق! لا ينقصها سوى الحمام الفردي و(الدوش).. ذلك (الدوش) الذي اكتشفت أنه جماعي أكثر مما يجب.. فلا توجد هنالك أبواب تفصل الواحد عن الآخر.. صباح العري المكشوف!
وفي المساء.. تستلقي فوق السرير.. ذلك المعشوق الأبدي الذي لم تحب من قبل أحدا بنفس مقدار حبك له.. مريح!! وجديد أيضا!! انتهى عهد الأرجوحة الصيفية التي يسمونها مجازا بالسرير، في الأقسام التحضيرية.. هذا سرير صلب ذو نوابض حقيقية أخيرا..
تشغل شريطا موسيقيا.. الأخ (صابر الرباعي) يصرخ: “خلص تارك! طفي نارك! ملي شفتو قبل مني…”
يبدو أنه يدرس بمعهد به (بيزوطاج) هو الآخر! فهنالك دوما ذلك المنطق الذي يتخذه القدامى: “أنا أمارس (البيزوطاج) لأنه مورس علي من قبل”.. نوع من الانتقام ممن سبقوك.. هكذا كنت ترى الأمور.. أنا أعرف الآن أن الأمر ليس كذلك دوما، لكنك حينها كنت حديثا، غير ناضج، لا تعرف العديد من الحقائق.. لا أحد يلومك يا صاحبي..
إنه صراخ.. إن مصدره قريب جدا.. تطفئ جهاز تشغيل الأشرطة.. تقفز إلى الباب فتغلقه بلفتي مفتاح كاملتين.. لو كانت هنالك لفات أخرى لقمت بها حتما.. منعت نفسك بصعوبة من أن تضع السرير وراء الباب.. تبتسم في قرار نفسك لهذا الفكرة المرعوبة.. لكنك تتساءل بالفعل إن كانوا قد يصلون إلى حد تهشيم الباب لو لم تفتح.. إن كم الأشياء المرعبة التي سمعتها عن (البيزوطاج) وما يمارس به لكفيل بأن يجعلك تعيش في رعب دائم.. الصراخ يرتفع.. يبدو أن هنالك شجارا ما.. وهو قريب جدا.. ربما هي الغرفة المقابلة أو التي تجاورها..
تضع أذنك على الباب كي ترهف السمع وقلبك يدق بسرعة ألف دقة لو كان شيء كهذا ممكنا.. ثم اصطدم شيء ثقيل باب الغرفة بقوة غير عادية.. وقفزت إلى الخلف كأن الضربة كانت في وجهك مباشرة…

————————————————————-

* تحية لرؤسائي القدامى!

Published inمذكرات

5 تعليقات

  1. سأتجاوز كل ذلك التهليل من نوع رائع مذهل..
    سلس.. مريح.. منمق.. كاتب ساخر بارع..

    لأسئل عن الجزء التالي مما كتبت الآن..
    فقط ملحوظة.. لو كان ما تقوله صحيحًا حول الذل والهوان لتوقفت الدراسة.
    فلم يسبق لي الدراسة داخليًا 🙂

  2. مُثير للدهشة ..
    لدينا من هذه العينة في هندسة الاسكندرية ايضًا !

  3. سعد بنجلون سعد بنجلون

    السلام

    تحية طيبة بيزو كريم و بارك الله لك في موهبتك الرائعة !!!!!

  4. حمود:
    سأتجاوز كل ذلك التواضع من طراز “اخجلتم تواضعنا” و”أنت تبالغ”..
    شكرا لك.. تقف الكلمات في الحلق لتقتل الـ.. إحم..
    الحق انني مندهش لانني كتبت الفصل على السريع جدا!
    على العموم، أنا محق فيما أقوله، فهذه مذكرات شخصية كما تعلم، ولكن هذه الطقوس تستمر لأسبوع أو اثنين فقط، وبعد ذلك تبقى ذكرات رائعة..
    ماذا ستقول لو علمت بما يحدث في اماكن أخرى؟ ثم ما ردة فعلك حينما أصل إلى وصف “المعاملة الخاصة”؟ 😀

    باسم:
    أدهشتني بالفعل.. هل لديكم هذا النوع من الاستقبال أيضا؟
    برأيي الأمر يتطلب أن يكون الطالب قاطنا بالمكان كي ينجح الأمر.. فكيف تفعلون؟

    سعد بنجلون:
    شكرا لك أخي الكريم..
    الحقيقة انك قد نبهتني انني لم أشرح بعد معنى كلمتي بيزو وخانز 😀
    هذه المذكرات تنشر دوريا في جريدة المعغد الذي درست به، لذا هنالك افتراض ضمني أن الكلمتين واضحتين للقراء المستهدفين..

    تحياتي

  5. لحد الآن لا أفهم ما الجدوى من البيزوتاج الحمد لله أنني لم أدرس في مدرسة داخلية والا لأصبت بانهيار وهستريا بكاء من اليوم الأولامم.. فهمت .. ربما لا يريدون هذا النوع بينهم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *