تجاوز المحتوى

ياه! ألا يزال هذا المخلوق حيا؟

يقولون بلهجتنا الدارجة: (عيقتي!) بتشديد الياء الأولى.. بمعنى: لقد تجاوزت حدودك ولم يعد لما تفعله معنى!
حقا لقد (عيقت) واختفيت أكثر مما يجب، لدرجة أن العديد من القراء قد راسلوني كي يسألو عن موعد الدفن، والأهم عن موعد وليمة العزاء التي تعتبر عادة عندنا بالمغرب!
لهؤلاء، أعتذر كثير عن عدم الرد، لأن رسائلهم كانت وسط مئات الرسائل الأخرى التي لم أجد قط وقتا كافيا للرد عليها!

ربما كانت فترة راحة أطول من اللازم.. ربما فترة لمراجعة الحسابات.. ربما أي شيء آخر يحلو لكم التفكير به. لكن الشيء الأكيد هو أنني لم أكن أنوي قط أن أتخلى نهائيا عن المدونة..

بعضكم أحبها كما هي.. والبعض الآخر وجدها تفتقر إلى العمق والرطانة الكافيين.. لكن الغالبية على الأقل وجدتها ممتعة.. والإمتاع الهادف في في حد ذاته هدف سام بالنسبة لي!

أحاول حاليا أن اجد بعض الوقت لتغيير تصميم المدونة، وتنظيم أوراقي من جديد لضمان عودة مستقرة متوازنة للكتابة.. لذا ستعود المدونة من جديد -سواء نجحت في ذلك أو لم أفعل- مع أيام العيد!

تحياتي

تعليقات على الفيسبوك

Published inتخاريف حرة

9 تعليقات

  1. الحمد لله على سلامتك…

    كنت أفكر في الفترة الأخيرة عن إيقاف مدونتك من الأرشفة التلقائية… لكنني كنت أقول ربما لديه ظروف تمنعه عن المتابعة في التدوين… وتفاجأت بأن سنارة نظام الأرشفة قد جلبت تدوينة جديدة لهذا الآدمي اللطيف 🙂

    مرحباً بك مرة أخرى في عالم التدوين أيها “الآدمي اللطيف”… وعوداً حميداً بإذن الله…

    تحياتي؛؛؛

  2. KeO KeO

    أخى العزيز عصام …
    كنت قد بدأت فى فقدان الأمل فى أن أجد لك مقالات فى المدونة مرة أخرى .. ولكن الحمد لله .. 🙂
    حمد لله على سلامتك .. وفى إنتظارك من جديد أنت وأفكارك ..
    وأسأل الله لك التوفيق دائما ..
    ..

  3. مرحبا!
    حمدا لله.. لا يزال البعض يطل على موضوعات غير موضوج بريد الجيميل العتيد! 😀

    أبو السعد..
    آدمي لطيف!!
    يروقني التشبيه!
    اتمنى حقا لو كنت لطيفا.
    شكرا لك على المتابعة!

    keo
    شكرا لك عزيزي.
    تشجيعكم لي هو دافعي الدائم للاستمرار (كلام من النوع الذي يشبعوننا إياه في الصحف والمجلات والمنابر.. 😀 )
    شكرا لك!

  4. أيها الأدمي اللطيف، لا بأس برد خارج الموضوع لأذكرك بأنك قد نسيت إرسال البريد الذي طلبته! (أم تراك قررت تقديم الطلب نيابة عني؟). على فكرة، الآن فقط وصلت، وكما قلت لك: البريد انفجر! 😀

  5. انظروا من عاد إلى التدوين..
    أيها “الوغد”.. أين اختفيت طوال هذه المدة؟.. ظننتك انسحبت وأصابتني الحسرة لأني لم أجد من يكتب بمثل سخريتك أيها الآدمي الطريف اللطيف

    عصام
    توحشناك

  6. عادل عادل

    إستعارة أو ما شابه
    أيها “الوغد”..
    أهلا بعودتك ..أم ليس لديك عودة “أنثى الحصان ” أو ” بنت عم الحمار”
    دائما أطل على مدونتك ..ولا أجد فيها ذلاك الضجيج الذي ألفناه منذ زمن
    فكرت في إختراق مدونتك حتى أنساك
    لكن لم أنجح
    … فين غبرتي أيها المخلوق
    حمدا على سلامتك

  7. بسبوسة بسبوسة

    كل عاااااام وانت بخير
    وكل يوم واحنا نقراء كتاباتك

  8. حمود العصاعيص!
    في الحقيقة كنت أمضي فترة التكليف في إيريثيريا و … إحم…
    لم أختف تماما من عالم النت.. اختفيت من المدونة والكثير من المواقع.. وبما اننا لم نعد نلتق سوى على هذه الصفحات أو صفحات مدونتك للأسف، لذا …
    لم أنسحب يا عزيزي ولن أفعل.. التدوين إدمان!
    بالمناسبة.. أنا أيضا توحشتك غاية التوحش 😀

    عادل..
    عادل عادل عادل.. مغربي واسمه عادل ويفكر في اختراق مدونتي..
    أعرف الكثير من العوادل، لكنني لا اجد حق من ينطبق عليه هذا الوصف في معارفي..
    على العموم اتمنى ان لا يرتفع الضجيج حتى تضج به!
    الله يسلمك يا عزيزي

    بسبوسة..
    كل عاااااام وانت بخير..
    وكل يوم امنى بقراء لطاف مشجعين امثالكم..
    شكرا!

  9. السلام عليكم

    لقد اعجبني هدا الموقع كتيرا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *